الأغرب إطلاقاً… متحف “علاقات الحب الفاشلة” في كرواتيا

منبر العراق الحر :

هل سمعت من قبل عن متحف “علاقات الحب الفاشلة”؟ بالتأكيد، قد تكون سمعت بمتاحف عديدة، جزء منها يُعدّ غريباً أو غير مألوف، لكن متحف “علاقات الحب الفاشلة” قد يكون من بين الأغرب على الإطلاق.
يمكن لأي سائح يختار المتحف كوجهة زيارته، أن يمتّع نظره بمحتوياته من متعلّقات تذكارية، تركها أفراد سبق واندمجوا في علاقات عاطفية انتهت بالفشل، فتبرّعوا بما يرتبط بها من مقتنيات إلى المتحف.
خرج الفنانان الكرواتيان أولينكا فيستيكا ودرازين جروبيسيتش، المنفصلان منذ عشرين عاماً، بفكرة المتحف الخلاّقة. أرادا أن يُثبتا للجميع صعوبة التخلّي عن أغراض تخصّ قصة حبهما، فافتتحا المتحف عام 2006، كمشروع موقت، لجمع عناصر وتذكارات تخصّهما معاً. وبدأ بعدها يتشجّع عدد كبير من الأشخاص المنفصلين، للتبرّع لهما بمقتنياتهم، لضمّها إلى المتحف أيضاً.
وبدأ المتحف في قصر سابق في مدينة زغرب القديمة، في العاصمة الكرواتية، بإدارة العاشقين السابقين. وتمّ الحصول على المعروضات الأولى من الأصدقاء، ولكن بمجرد انتهاء المعرض، بدأ الثنائي المنفصل بتلقّي رسائل بريد إلكتروني ومكالمات تطلب منهما تقديم إصدارات من التثبيت في جميع أنحاء العالم.
وأقاما بعدها معارض منبثقة في أماكن عدّة، من بينها معرض فني في كاليفورنيا ومركز تسوّق تركي، وقدّما عرضهما في مكسيكو سيتي، حيث تلقّيا مئات العناصر والقصص الجديدة.
والمتحف هو أحد أكثر مناطق الجذب السياحي ازدحاماً وأكثرها غرابةً في كرواتيا، إذ يعرض بجانب الأغراض المأخوذة من عشّاق محطّمين، من جميع أنحاء العالم، نصاً يروي قصة كل عنصر، يوضح أهميته، وكيف انتهت علاقة الثنائي، صاحبي الغرض، وأي تفاصيل يريد الشخص إضافتها. ويتمّ إخفاء هوية المتبرّعين بالمقتنيات.
وتتراوح التذكارات من الأشياء العادية، مثل زوج من الأحذية منسّق لفستانٍ أبيض، يترافق مع ملاحظة تقول “لقد حاولت أن تفرض حساسيتها على الموضة”، إلى منصّة مظلّة تبرّعت بها امرأة، بعد أن توفي حبيبها في حادث قفز بالمظلات.
وقد تجد بعض المقتنيات العادية في المتحف، مثل بعض الزهور اليابسة، الصور والساعات، إلاّ أنّك سترى كذلك الكثير من الأشياء الغريبة، مثل قنينة صغيرة من الدموع، فستان زفاف، أو حتى ساق اصطناعية وفأس. ولن يخطر على بالك أن تجد قطعة من كعكة زفاف، تعود لـ 37 عاماً مضت، تمّ حفظها في الثلاجة حتى اليوم.
مجموعة المتحف تضمّ الآن أكثر من 4000 قطعة، حوالى 70 منها معروضة في وقت واحد، والمقتنيات الجديدة تصل عن طريق البريد كل أسبوع.

اترك رد