لا أملك يقيناً واحداً…….ميسون أسعد

منبر العراق الحر :

لا أملك يقيناً واحداً..
ارتاب في كل شيء ؛
زرقة البحر ،
بياض الثلج ،
سواد الليل ،
لون الصوت ،و رائحة الهواء .
كلّ شيءٍ مثير ٌ للارتياب ؛
أقلّب البسمات بيدي قبل تناولها ،
أسقي النار من الكوب قبل أن أشربه ،
وقبل أن أنام أعض المخدة..
في المرآة ؛
أمدّ لساني للمرأة الواقفة قبالتي،
تمدّ لسانها ،
أرفع يدي
ترفع يدها،
أذرف دمعةً للداخل
فلا تفعل،
أكسرها وأمضي..
بالأمس ؛
ناولني شخص لا أعرفه تفاحة حمراء
وغادر مبتسماً،
لم اجرؤ على أخذ قضمةواحدة ؛
لا زلت أحملها بارتياب !
صباحاً
لم أسمع صياح الديك
سمعت نعيق غراب ،
فنمت على الجانب الآخر
وفات قطار النهار ،وأنا أنتظر صياح الديك لأستيقظ !
في البيت أتأكد من إغلاق كلّ الأبواب،
مرة …مرتين ..ثلاث
فأنا لا أثق حتى بذاكرتي ،
أخشى الأبواب المفتوحة ،
فالباب المفتوح على مصراعيه مثيرٌ للريبة !
أطهو القصيدة..
وأرميها قبل أن أضعها على المائدة،
اقول ربما لم تنضج كفاية، او ربما أفرطت في إضافة الملح !
مرّة ..قرّرت أن اتخذ يقيناَ يحمل عني كتفا في هذه الحياة؛
لكن ما حدث أنه كان أثقل من الحياة نفسها..
تخليت عنه وأسلمت أشرعتي للشك..!
.
ميسون أسعد
سوريا

اترك رد