طفل “الثمن” يبكي على الهواء بعد هجران والدته له

منبر العراق الحر :

أثارت رسالة الطفل هادي مقداد، النجم الصغير في مسلسل “الثمن”، إلى والدته، بعدما هجرته هو وشقيقه، منذ 3 سنوات، ضجةً بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، معبّرين عن انزعاجهم من استغلال مشاعر الطفل.
وتعاطف ناشطو “السوشيال ميديا” مع مقداد، متأثرين بقصته، بعدما تحدث عنها، خلال لقاء تلفزيوني أجراه عبر قناة “لنا”. وقال، بكلماتٍ مصحوبة بالدموع: “ماما عودي، أشتاق إليكِ. لا تتركيني وحدي”.
وأكّد أنّه حاول التواصل معها والاتصال بها أكثر من مرّة، إلاّ أنّها لم تردّ على اتصالاته، وهو لا يعرف سبب تركها لهما. وأشار إلى أنّ انقطاع الاتصال بينهما يعود إلى عدم وجود شبكة إنترنت.
طفل مسلسل الثمن يدمي قلوب الجمهور.. ويتحدث عن هجران والدته له
وأعرب مقداد عن حزنه لابتعاد والدته عنه، كاشفاً أنّه سيغني لها أغاني تحبها، كل يوم، إذا عادت، وعلى رأسها أغنية “ما بيه حيل أصبر بعد” ليحيى صويص.
وتابع، أنّه تفاجأ بعد عودته هو وشقيقه من المدرسة، بمغادرة والدتهما، كما أنّها ردّت على إحدى اتصالاته، ووعدته بأنّها ستأتي لرؤيته، إلاّ أنّها لم تأتِ، بل حظّرت رقمه، مشدّداً على أنّه لا يزال يحبها، وستبقى معهم حتى لو غادرت. واليوم، عمته هي من تتولّى تربيته هو وشقيقه.
وجاءت ردود الفعل، بمعظمها، معارضةً لأسلوب الضغط على الطفل، بهدف الغوص في تفاصيل أحداثٍ مؤلمة بالنسبة له. ورأى عدد من المعلّقين، أنّ هناك سبباً كبيراً دفع بالوالدة إلى ترك ابنها، معتبرين أنّ الطفل ضحية، إذ يتمّ استغلال مشاعره للتأثير بالأمّ.

اترك رد