( سِرُّنا ٱلمُقَدَّسُ)…..نبيلة علي متوج

منبر العراق الحر :
أَضِعْنَا ٱلطَّرِيقَ،
خُطَانا ٱلوَاثِقَةُ.. ضَلَّتْ مِثلُنا
اِنْهَارَ إيمَانُنَا،
بِلا أَسْفارٍ مُقدَّسَةٍ
نَتَأَرجَحُ…
حَياتُنا.. سَرَابُ
دِيارُنا.. خَرابُ،
نَنثُرُ ٱلوَرْدَ،
نُوقِدُ ٱلشَّمْعَ،
نَرَتِّلُ تَعاوِيذَ ٱلخَلاصِ…
نَتَساءَلُ:-
مَنْ نَصَبَ مَشانِقَ ٱليَاسَمينِ،
اِغْتالَ أَحْلامَ ٱلعَذارَىٰ،
بَراءَةَ ٱلأَطْفَالِ.. في مَآقِينَا؟
تَمَزَّقَ ٱلقَلْبُ،
اِمْتَصَّ أَديمُ ٱلأَرْضِ الدَما!
كِلانا طائِرُ فِينيقٍ
نُبْعَثُ مِنْ رَمادٍ،
نُغادِرُ مُدِنَ خَطَايانَا،
نَزْرَعُ فَرادِيسَ ٱلجِّنُونِ حُبًّا
وَ أَحْلامًا تُزْهِرُ نُجُومًا!
كُلَُّما ذَكَرْنَا مَنْ نَحُبُّ
هَدَلَتْ حَمائِمٌ،
أَزْهَرَتْ سَنَواتُنا قَصائِدًا وَ قَمْحًا
عِشْقُنَا ٱلوَحِيدُ…
خِصْبٌ وَ حَياةُ!
(بقلمي نبيلة علي متوج)
سورية

اترك رد