قرابين وآلهة ….نبيل ياسين

منبر العراق الحر :
هكذا إذنْ،
كما في كلِّ مرة. أقدمُ قرابينَ للضياع.
مطلوبٌ مني ، كلَّ بضعةِ أعوامٍ أن أعدَّ قرابيني،
لآلهةٍ عطشى للتضحية.
وفي كلّ مرة، أفارقُ ما اعتدت عليه بعد زمن،
حتى اصبحتُ أعاني ،
لا من كثرةِ القرابين،
ولكنْ من كثرةِ الآلهة

اترك رد