:قد يحرق النقد قليلا لكنه ينير دروب الظلمه….علي صادق

منبر العراق الحر ان بلوغ الهدف أو الغائيه في بناء المجتمعات الانسانية المتحضره .لايركن إلى قوانين ونظريات جاهزه فالمتغيرات جمه والمفاجئات لاحصر لها مما يُبْقي العقل البشري في يقظة وتوقد وابتكار للتلاحق مع طوارق الزمان وحركة العلم في التطوير والمعالجات اللحظيه وما ينبجس من معطيات في الاختزال والتغيير والتطويع.

.في سابقة غير موفقه وغير محسوبه الضرر وقفز على القوانين الاقتصاديه والسياسيه تشي بجهل مطبق تكتب موازنة العراق لثلاث سنوات قادمه بعد صراعات وتخادمات لرغائب نرجسيه لاتتعدى اللهاث المحموم خلف دكة الحكم وتشبث بالسلطه وهو البلد الريعي الغافي تحت ظلال أنابيب النفط.غير آبهين بأنتكاسات سعر النفط والنمو السكاني والحاجه الاستيراديه والتنمويه للبلد .بعد موات الصناعة واحتضار الزراعة واعتماد الشعب على الوظائف الحكوميه وذوبان الطبقة الوسطى وانتفاخ عجيب بأعداد الموظفين في المؤسسات المدنيه والامنيه .

انه لامر خطير سيدخل الامه في سراديب الفقر المدقع والعوز الشديد والتلاشي.ناهيك عن الفساد المؤسساتي الممنهج وتهريب العمله مع انتفاخ جيوب الطبقه السياسيه الحاكمه وعيشهم السلطاني المترف.عقدان من الزمان مضىً ومنافذ حدوديه منهوبه وسائبه .مشاريع ترقيعية واخرى وهميه وتمييع متعمد للزراعة والصناعة ،تخريب للتعليم والصحه ،تفشي للمخدرات وضياع للقانون وهيبة الدوله والقائمة تطول وجلها معاول هدم لتقويض العيش والوطن انه لمصاب جلل وانتكاس مخيف.يستدعي تدارك عاجل ونهضة ثوريه ونبذ للمغانم الشخصيه والجهويه ونكران للذات واستقدام عقول ذكية نقيه شجاعه لترميم ماخُرِب لنتجاوز محنة لا يحمد عقباها…اللهم احفظ العراق….

علي صادق

اترك رد