اكتشاف “بصمات ألم فريدة” في الدماغ لكل شخص

منبر العراق الحر:

كشف بحث جديد أن أدمغة كل منا لديها “بصمة ألم” فريدة من نوعها، تختلف من شخص لآخر.

ووجدت الدراسة التي قادتها جامعة إسيكس، بالتعاون مع مجموعة من علماء الأعصاب للألم في جامعة لودفيغ ماكسيميليان في ميونيخ، أن موجات الدماغ سريعة التذبذب المرتبطة بألم قصير واللمس يمكن أن تختلف اختلافا كبيرا في عمليات المسح.

وكان يعتقد سابقا أن هذه الموجات، التي تسمى تذبذبات غاما، تمثل إدراك الألم في الدماغ – حيث ركزت الأبحاث السابقة على بيانات المجموعة وتغاضت عن الفروق الفردية، حتى أنها تتجاهلها باعتبارها “ضوضاء” في عمليات المسح.

ووجدت الدكتورة إيليا فالنتيني من قسم علم النفس اختلافات كبيرة في توقيت وتواتر وموقع تذبذبات غاما ولم يظهر بعض الأشخاص أي موجات على الإطلاق.

وأوضحت الدكتورة فالنتيني: “ليس فقط يمكننا تحديد التباين الشديد في استجابة غاما عبر الأفراد، لأول مرة، ولكننا نظهر أيضا أن نمط الاستجابة الفردية مستقر عبر الزمن. وقد ينطبق هذا النمط من التباين الجماعي والاستقرار الفردي على استجابات الدماغ الأخرى، وقد يسمح لنا توصيفه بتحديد بصمات الألم الفردية في نشاط الدماغ”.

وكانت الدراسة، التي نشرت في مجلة علم وظائف الأعصاب، قادرة على رسم خرائط للأنماط في المشاركين من مختبر آخر، ما يشير إلى ظاهرة قابلة للتكرار.

Video Player

وفي المجموع، فحص الباحثون بيانات من 70 مشاركا. وتم تقسيم التجارب إلى دراستين باستخدام الليزر المعتمد لتوليد الألم.

وبشكل عام، اكتشف الباحثون أن موجات غاما كانت “مستقرة بشكل ملحوظ” وخلقت أنماطا فردية مماثلة عند تحفيزها.

ومن المثير للاهتمام، أن البعض سجل شعورا بالألم مع عدم وجود استجابة غاما، بينما كان لدى البعض الآخر استجابة كبيرة. وفي هذه المرحلة، ليس معروفا سبب وجود مثل هذا الاختلاف، ولكن من المأمول أن يكون هذا بمثابة نقطة انطلاق للأبحاث المستقبلية.

وأشارت الدكتورة فالنتيني إلى أن النتائج السابقة حول العلاقة بين الألم وتذبذبات غاما لا تمثل جميع المشاركين، مضيفة: “لسوء الحظ، يمكن لهذه الأقلية أن تقود نتائج البحث وتؤدي إلى استنتاجات مضللة حول الأهمية الوظيفية لهذه الاستجابات. لا نعني أن تذبذبات غاما ليس لها دور في إدراك الألم، لكننا بالتأكيد لن نجد دورها الحقيقي إذا واصلنا قياسها كما فعلنا حتى الآن”.

وتأمل الدكتورة فالنتيني أن تغير هذه الدراسة طريقة قياس تذبذبات غاما في المجالات الحسية الأخرى.

المصدر: ميديكال إكسبريس

 

اترك رد