تركيا ومصر ترفعان التمثيل الدبلوماسي إلى مستوى السفراء

منبر العراق الحر :

أعلنت وزارة الخارجية المصرية، اليوم الثلثاء، رفع مصر وتركيا علاقاتهما الدبلوماسية إلى مستوى السفراء.

وأكّدت وزارة الخارجية، في بيان، أن “ترفيع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين يأتي في إطار تنفيذ قرار رئيسي البلدين في هذا الصدد”.

وأضافت: “تهدف تلك الخطوة إلى تأسيس علاقات طبيعية بين البلدين من جديد، وتعكس عزمهما المُشترك على العمل نحو تعزيز علاقاتهما الثنائية لمصلحة الشعبين المصري والتركي”.

بدورها، أكّدت وزارة الخارجية التركية أن تركيا ومصر رفعتا التمثيل الدبلوماسي بينهما إلى مستوى السفراء ووافقتا على تبادل سفيرين.

وذكرت أن البلدين رفعتا مستوى العلاقات بينهما تماشياً مع اتفاق بين الرئيسين رجب طيب أردوغان وعبد الفتاح السيسي.

ورشّحت مصر السفير عمرو الحمامي سفيراً لها في أنقرة، بينما رشّحت تركيا السفير صالح موتلو شن سفيراً لها في القاهرة.

توتّرت العلاقات بين تركيا ومصر بشدّة بعدما قاد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الإطاحة بالرئيس السابق محمد مرسي، عندما كان قائداً للجيش في تموز (يوليو) 2013. وانتُخب السيسي رئيساً في العام التالي.

وكان مرسي ينتمي لجماعة “الإخوان المسلمين” وحليفاً لأنقرة وتوفّي في السجن عام 2019.

والأعضاء البارزون الآخرون في جماعة “الإخوان” إما في السجن أو فروا إلى الخارج. ولا تزال الجماعة محظورة.

وتباينت مواقف تركيا ومصر أيضاً في السنوات القليلة الماضية بشأن ليبيا والحدود البحرية في منطقة شرق البحر المتوسط الغنية بالغاز.

وبدأت المشاورات بين مسؤولين بارزين في وزارتي الخارجية التركية والمصرية عام 2021 وسط مساعٍ تركية لتخفيف التوتّرات مع مصر والإمارات وإسرائيل والسعودية.

وزار وزير خارجية مصر سامح شكري تركيا في شباط (فبراير) للتضامن معها بعد الزلازل المدمّرة التي أودت بحياة أكثر من 50 ألفاً في تركيا وسوريا.

ولفت المتحدّث الرسمي باسم وزارة الخارجية السفير أحمد أبو زيد إلى أن “شكري توجه يوم 3 حزيران (يونيو) إلى أنقرة بتكليف السيسي لتمثيل مصر في مراسم حفل تنصيب رئيس تركيا رجب طيب أردوغان”، موضحاً أن “هذه المشاركة تأتي في إطار التطور الذي يشهده مسار العلاقات المصرية التركية خلال الفترة الأخيرة وحرص الدولتين على عودة العلاقات الثنائية إلى طبيعتها بشكل كامل بما يحقّق طموحات الشعبين المصري والتركي”.

اترك رد