أجدني فيك من جديد …..ليلى غبرا….

منبر العراق الحر :

ربما
لا يكتملُ هلالُ الحُبِّ بَدراً
إلاّ بعد أن يتربَّعَ القلبُ على شُرُفات الغَد
وبعد أن يَحُطَّ النبضُ جناحيه على أفنان صُبحٍ منتظَر
لنتنفَّسَ الصُّعَداءَ
ويورقَ الأملُ من جديد
وعلى أنغامِ أُغنيةِ الهوى العتيقةِ
تتراقص أرواحنا
ونردّد معاً قوافي الحنين
ولأنني ما زلت أُمشّطُ دروب ذكرانا
وأتلمَّسُ أنفاسك
التي ما زال عبيرُها يُثمل القلب والوجدان
فإنني لا ألينُ
ولا تخبو جذوة شوقي
وأنا على رصيف انتظارك
أتشوّفُ بزوغ فجرك
وتمضي بي الذكرياتُ
إلى سواحلِ الأمسِ في منتجع حَنانك
يداعبُني موجُ ضيائك
وتُطربني همسات غرامك
فأخلدُ معك
في جنّة النشوة
***
لعلَّ الأحلام أكثر إيناساً للقلوب المتعَبة
فكلما أبحرت في الحلم
أنتفض مستيقظةٍ على أطلال حلمي
وليس من حولي
إلا تجلّيات أوهام
وبقايا عطر
نثرته على الشرفة
علّ وجهك القمريّ
يُطِلُّ وسط العتمة
ويتنفَّسُ شذاه
علّك تطوي المسافات
وتسعف شغفي
لتكون معي
وأجدني فيك من جديد
ليلى غبرا /سوريا

اترك رد