ولأنك داخلي….رشا السيد احمد

منبر العراق الحر :

ولأنك داخلي أشرقت في روحي أنوار خافيات وفي قلبي تمجد السر العظيم
ولأني صرت بك سماء يكللها سمر صيفي جعلتك قمري الذي ينثر قصائده في كبدي حكايا مؤجلة

لصباحات ستأتي
ولأنك طفل الروح وجدت نفسي بحر ولهٍ غارق فيك
لم يكن هناك أحد سواك طفل لروحي ذات حين
ولا أذكر أني كنت قيثارة بابلية لسواك ولا أذكر أني كنت آلهة الحب بعيدا عنك
إلا معك صار قلبي بحرا من ضياء وجعلتك فيه طفل لروحي يقرؤني الحب قصائدا من وهج
فكلما لمست بحوره النقية صرت قصيدة من أرض كنعان تفرش الربيع على الكون مسرات

رهيفات
أعرف أن الزمن الذي تعيشه حيث أنت زمن حرب يمتزج بالنار و الحديد و صهد شوق يجتاح

مدائنك كل حين
وأعلم أن الزمن الذي أعيشه هو مكابدة الشوق والإغتراب
وأعلم أني داخلك منذ أشرق الكون إلى ما شاء الله
فكن مطمأن القلب فأني أعلم أن روحك نورا يعشق الانبثاق رغم قيود الزمنكان
فما نحن إلا طيور من رفيف الضوء إذا تلاقت كانت آية للإنعتاق .
سيدة المعبد

اترك رد