قطوفٌ مِن الخريفِ…هدى عزالدين

منبر العراق الحر :
تحمَّلتُ كثيراً
وما تحمَّلنِي الصَّبرُ
تحمَّلتُ البُكاءَ
على رأسِ قلبِي
إنَّها مَلحمةُ بكاءٍ
فيضُ خوفٍ، وغزيرُ بلاءٍ
مُتهتِّكٌ ثوبُ الحُبِّ
لبسَ الحبيبُ وشاحَ ماجنٍ
قطوفٌ مِن حدائقِ الخريفِ
وحريقٌ في طرَفِي
أشعلتُ النارَ على الجميعِ
وما اعتادَ عقلِي التطبيعَ
قالوا: يا مَن أرسلتِ بواسطةِ المطرِ
في سمعِكِ أصواتٌ رعديَّةٌ
ومُمطرةٌ أهوالُ الحريَّةِ
هدى عز الدين

اترك رد