الى أمّ ماهر …..سعد علي مهدي

منبر العراق الحر :
لك لا لغيرك تنحني رغباتي
ولوجهك الماضي وما هو آت ِ
وأنا .. أنا .. ما كنت إلا شمعة ً
كشفت لروحك عالم الظلمات ِ
هل تنكرين متاعبي ؟ لا والذي
جعل المتاعب ضمن بعض صفاتي
ولقد مشيت ِ مع المودّة بيننا
دربا ً طويلا ً شائك الخطوات ِ
وزرعت ِ في بيتي فسائلَ أربعا ً
فقطفت ُ منها أروع َ الثمرات ِ
***
يا أم ماهر والحياة مراحل ٌ
واجهتِ فيها صلبة ً أزماتي
فلقد عرفتك في الحروب صبورة ً
ومع الحصار كتومة الحسرات ِ
ما كنت ِ يوما ً غير طبع حمامة ٍ
فرشت جناحيها على السنوات ِ
حتى إذا أدركتِ مني نزوة ً
كطبيعة الشعراء في النزوات ِ
جهّزت ِ ماءً للوضوء مُباركا ً
وطلبت ِ مني أن أعيد صلاتي
***
أ رفيقة الدرب الطويل .. ولم أجد
إلّاك ِ تنقذني من العثرات
قدَرٌ بأن أصبحت ِ زوجة شاعر ٍ
لم يرتكب خطأ ً سوى الكلمات ِ
وأراكِ يا أحلى النساء كئيبة ً
من عالمي المكتظّ بالهمسات ِ
لا تحزني فالقلب دونك فارغ ٌ
وكفى وفاءً في المحبّة ذاتي
وفدى ً لأصبعك الصغير حبيبتي
مَن حاولت عبَثا ً دخول حياتي

اترك رد