اعذرْني….شاعرة الياسمين هناء داوودي

منبر العراق الحر :
اعذرْني
لم أعدْ أحفلُ بالفرصِ
التي تختبئُ في
طياتِ وعودٍ لا تعلمُ شيئٱ
عن عذاباتِ الانتظارِ
ما عدتُ أنا…
ماعادَ الغزلُ الشفيفُ
يستنهضُ اللذةَ
ماعادتِ الأحلامُ
تغفرُ زلةَ الوقتِ
أغادرُني في ذبولي
حينَ لا جنونَ تقترفُهُ الأيامُ
أرزمُ مزاجيَ الفوضويَّ
غيرَ آبهةٍ بالفؤادِ الذاهلِ
بعواقبَ يفرضُها الحنينُ
مامن حجةٍ لدحضِ الأسى
لا أحدَ هناكَ يؤازرُ غربتي
الضجرُ فقط يشيرُ بالبنانِ إليَّ
في لحظاتِ السأمِ
يشتدُ عودُ الذكرى
يؤوبُ الأملُ كما فجرٍ
يستدرجُ النورَ
تكادُ الوحدةُ تظفرُ بي
أخونُ الخجلَ على عبثٍ
أقحمُ نفسي في زحامِكَ
ينفذُ ضوعُكَ يلسعُ الروحَ
يعلو إيقاعُ الرغبةِ بي
جامحٱ يغمرُني صوتُكَ
يسافرُ بي بعيدٱ
حيثُ يرهجُ الضوءُ نشوانٱ
أنسابُ في دهشةِ الحضورِ
و يغرقُ الفراقُ في سباتٍ طويلٍ
شاعرة الياسمين هناء داوودي

اترك رد