ابتسامة القتلى…تجارة مربحة للأسنان الطبيعية

منبر العراق الحر :

لم تضع معركة واترلو عام 1815 التي جرت في أراض بلجيكا الحالية، حدا نهائيا لطموحات نابليون بونابرت فحسب بل وتحولت جثث آلاف من جنوده القتلى إلى  تجارة مربحة للأسنان الطبيعية.

بعد المعركة الفاصلة التي ألحق فيها البريطانيون بنابليون هزيمة قاسية، تحولت أرض المعركة إلى مقبرة مترامية الأطراف لجنود هذا القائد الشهير.

الفرصة استغلها تجار عديمو الضمير كمنجم لثروة كبيرة، فقام البعض باستخراج الجثث وانتزاع الأسنان من الجنود الشبان القتلى وبيعها لاستعمالها في طواقم أسنان للأغنياء يستعملونها بديلا عن الأسنان المهترئة.

في تلك الحقبة ظهر مصطلح “أسنان واترلو”، للتخفيف من وقع هذه التجارة المثيرة للاشمئزاز والنفور، ولا يزال هذا التعبير يزين العديد من الملاحظات التوضيحية المرفقة بمعروضات المتاحف ذات الصلة.

ابتسامة القتلى

أسباب ازدهار تجارة أسنان الموتى:

الطلب على الأطراف الصناعية ازداد في تلك الحقبة. وعلى الرغم من أن أولها ظهر في بداية القرن التاسع عشر، إلا أنها كانت هشة للغاية وغير مريحة، لذلك تم استخدام أسنان بشرية حقيقية في كثير من الأحيان كأطراف اصطناعية.

كان ميدان معركة “واترلو” واسع جدا مع سقوط عدد كبير جدا من القتلى، وخاصة من الشباب الأصحاء، وهؤلاء يعدون مصدرا مثاليا لمثل هذه الأطراف البديلة.

الجدير بالذكر أن الأسنان التي نزعت من القتلى في معركة “واترلو”، أرسلت بشكل أساسي إلى المملكة المتحدة، حيث بيعت للحرفيين المحليين.

ابتسامة القتلى

الحرفيون قاموا بفرزها وغليها وصقلها ثم ربطوها بقاعدة مصنوعة من أنياب فرس النهر أو عاج الفيل.

نماذج من مثل هذه الطواقم البديلة المصنوعة من أسنان جنود نابليون لا تزال معروضة في متحف الأسنان البريطاني.

أما سبب إقبال الأثرياء على اقتناء أسنان طبيعية بديلة فتعود قصته إلى حقبة اكتشاف الأوروبيين السكر في جزر الهند الغربية.

ترسخت في تلك الحقبة الزمنية عادة غريبة لمعايير الوجاهة تمثلت في التباهي بالأسنان السوداء التي نخرها السوس، على اعتبار أنها علامة على الثروة والرقي.

الأغنياء كانوا يستهلكون بكثرة السكر الغالي الثمن. وحين يرى الفقراء المعدمون الذين لم يتذوقوا طعم السكر في حياتهم، أسنان المترفين السوداء المتآكلة بالتسوس، ربما يحسدونهم على ذلك المظهر.

ابتسامة القتلى

هذه “الموضة” الغريبة لم تدم طويلا لحسن الحظ،، وواجهت نخبة الأثرياء المترفين مشكلة في تلك الفترة الزمنية من القرن التاسع عشر، وذلك لأن ثرواتهم مهما كانت كبيرة لن تمكنهم من استعادة أسنان بيضاء سليمة. مع بروز هذه الحاجة ظهرت صناعة أطقم الأسنان.

في البداية كانت أطقم الاسنان الصناعية من الخشب ثم تحولت إلى العاج، ويمكن تخيل مظهر فم من يحمل مثل هذا الأطقم، فاتجهت الأنظار إلى الأسنان الطبيعية.

ابتسامة القتلى

أدرك الحرفيون المتخصصون في هذه المهنة وجود إمكانية للحصول على أسنان من الفقراء، وهؤلاء لن يمانعوا في سبيل الحصول على المال، في التضحية بسن أو أكثر وخاصة أنهم قليلا ما يستخدمونها!

ثم جاءت معركة “واترلو” التي كانت بمثابة منجم للأسنان. هرعت جموع غفيرة إلى أرض المعركة وانهمكت في البحث عن الجثث واقتلاع الأسنان منها في تجارة ازدهرت على حساب الموتى والقيم الإنسانية التي تختفي تماما أحيانا عند البعض، كما جرى في تلك المناسبة.

المصدر: RT

اترك رد